حمام بن سدرين

راشد الغنوشي

راشد الغنوشي

قالها راشد الغنوشي ما قلناهاش احنا: حمام بن سدرين.
الشيخ شبه جلسات الاستماع العلنية اللي عملتها هيئة الحقيقة والكرامة، بحمام ومطهرة وكأنها البلاد بعد ما تسمع حكايات التعذيب في السجون والمعتقلات تعمل الطهارة الكبرى، لكن اللي يلاحظ الجو العام في الفايسبوك مثلا يرى اللي مباشرة بعد الجلسات هذي قامت حرب أهلية، النار شعلت، الأجواء تكهربت، والعباد تقسمت، جلادين وضحايا، وفك ايدي من شوشتك، الدوسيات القديمة الكل تجبدت، مع شوية سبّان وتهديد وكلام زايد، فسّخ وعاود من أول وجديد، كل ما تخدم في مجال ما يسمى بالتوافق والوحدة الوطنية طاح في الماء، الحكاية بدات من التصريح بالحكم في قضية الشهيد لطفي نقض، وزادت بعد ما بدات الجلسات،  وهذا يدل على أنو الرأي العام موش مهيأ لدخول الحمام، واللي الطياب اللي يطقطقلو في عظامو قريب يفتلو من بعضو ويخرجو يمشي بالتوالي.

حتى حد ما هو ضد العدالة الانتقالية، لكن الناس الكل ضد توظيفها سياسيا، قالها حمة الهمامي، ماناش ضحايا احنا مناضلين، استقلالية الهيئة أهم شيء حتى يكون العمل متاعها أساس للتسامح والتجاوز، وهنا ثمة خدمة كبيرة على المستوى النفسي والاجتماعي وحتى التربوي كان لازم تتعمل وما تعملتش حتى تؤدي جلسات الاستماع وظيفتها الصحيحة وما توليش عند البعض بديل على عندي ما نقلك، الجلسات هذي فيها جانب فرجوي، هي عرض لقصص من الواقع تحكي على صراع بين قوي وضعيف، يعني تتوفر فيها مواصفات التراجيديا، هذاك علاه الأثر اللي تخليه في نفس المشاهد هو أقرب لفكرة التطهر الموجودة في المسرح اليوناني موش فكرة الطهارة بالماء والصابون.

الشيخ يفذلك ويرطب في الجو، المشكل في جماعتو اللي شادين الفوط والقباقب ويعيطو: اللي شاح يلبس.




طلّع التيليكوموند عند اشكون؟

عبد الحليم حافظ ومرفت أمين

عبد الحليم حافظ ومرفت أمين

سيّب من يدك التيليكوموند حطّ ثمة…

غريبة ، احنا نتفرجو في فيلم أبي فوق الشجرة في نسختو الجديدة، بطولة الفتى الوسيم قنبلة السينما العالمية يوسف الشاهد وتأليف الكاتب الكبير راشد الغنوشي وإخراج قيدوم الشاشة الفضية الباجي قايد السبسي، فيلم فيه تسعة وتسعين بوسة، حسبناهم من وقت عبد الحليم ونادية لطفي، لا، لا، نادية لطفي موش لطفي زيتون. احنا نتفرجو في الفيلم شايخين، ويا لندرى شكون بدل القناة، م البوس والتعنيق طلعلنا راس ريكوبا وجماعتو قدام محكمة سوسة، الفيلم هذا حتى أفلام المقاولات متع السينما المصرية في الثمانينات خير منو، ع الأقل تلقى فيهم منطق، والمافيا تعمل كل شيء خارج ع القانون أما عمرها ما تتجاوز العدالة، إذا لزم رئيس العصابة يتفاهم مع واحد يشريه بالفلوس بش يعترف بالجريمة ويلبسها في بقعتو، المهم ما ثماش جريمة بدون عقاب حتى في السينما…
سيّب التيليكوموند حطّ غادي،
كان وفى فيلم أبي فوق الشجرة شوفولنا فيلم آخر، والا خليونا نتفرجو في خمسينية التلفزة التونسية هاوك يعديو في إبحث معنا، اش كون حطّ الياغرتة في الفريجيدار، ياحسرة على عبد المجيد لكحل، وعلى كولومبو هاك اللي يلبس كبّوط طويل ويتكيّف ياسر، تعديه فرانس 2 في القوايل وتلقانا من سطح لسطح نركبو في الكساكس بش نتفرجو فيه

 سيّب التيليكوموند، يزي م اللعب، الفيلم اللي حطيتوهولنا ماسط، ما فيهش منطق، علّمتونا ملّلي احنا صغار اللي قاتل الروح ما عندو وين يروح، جايين توة تبدّلوا في أقوالكم.

التيليكوموند عند اشكون؟ يا دكتور، سيّب من ايدك، رجّع الصفا لبلاصتها خلينا نكمّلوا الفيلم.




آش نعملو بيها السينما؟

عصفور سطح، لفريد بوغدير
عصفور سطح، لفريد بوغدير

السينما في تونس حضبة وشدان صف، دزني وندزك وعرق شرتلة وها الجنش طولو طولين وعرضو عرضين واقف في الباب يقحر للعباد ويعدي فيهم بالواحد بالواحد، حتى لين يغمزو عرفو من شباك التساكر ويقل لو كومبلي بات الرزق، ولداخل، ما تكمل الفرجة كان بقرطاس القلوب وسطل العبيدية وساعات لقطات حيّة من فيلم أبي فوق الشجرة.

صورة من صور سينما الكوليزي في أيام قرطاج السينمائية، الصورة هذي تخليك تفكر ألف مرة قبل ما تطيّح قدرك وتخليك تسأل: علاه احنا هكة،  تجبد تصويرة قديمة متع تونس أربعين سنة لتالي، تقول وين مشاو الناس هاذم وعلاه خلاو بلاصتهم للفوضى والتبلبيز، باب بحر والشوارع اللي دايرين بيه كانوا مهرجانات ثقافة على طول العام وين تمشي ما تلقى كان الكتب والجرائد والاسطوانات، في دواير المسرح البلدي الممّو متع الثقافة التونسية تلقاهم حاطين الحطة كل عشية في قهوة باريس والا الفلورونس والا رواق يحيى للفنون بحذا البالماريوم، منامة عروسية، صورة زمنية ما يعرفوهاش أولاد مفيدة اللي تربّاو في  حوانت الشاوارما وحلو عينيهم على نصب العظم المروّب والملاوي.

زوز م الناس هاك النهار يتناقشوا ، واحد منهم آخر فيلم شافو هو “عصفور سطح” اللي تعدا عندو خمسة وعشرين سنا لتالي، موش هذا المشكل، المشكل أنو يفتي وموش عاجبتو السينما التونسية يعتبرها سينما الكاسة والحمام، كليشيه يخدمو عليه جماعة اكبس من هاك العام. الجماعة اللي لو كان تحللهم في العريض شوية توة يقولولك السينما حرام.

اللي يحب السينما يحب الحياة هذاك علاه برشة ناس شايخين على المشاكل التنظيمية في أيام قرطاج السينمائية، لأنها تتماشى مع رؤيتهم الظلامية واللي تتلخّص في كلمة وحدة: اش نعملو بيها السينما؟




يجيك السّبت وتتحاسب

الحملة الانتخابية

الحملة الانتخابية

اليوم 26 أكتوبر يتعداو عامين على الانتخابات اللي كونت مجلس نواب الشعب الحالي، الانتخابات هذيك أنهات المرحلة التأسيسية ودخلت الترويكا اللي كانت في حالة موت سريري التاريخ بعد ما تفرض على حكومة النهضة التخلي ع الحكم وتكونت حكومة المهدي جمعة الي وصلتنا ل26 أكتوبر واللي كانت ثمرة حوار وطني جابلنا جائزة نوبل للسلام.

المسافة اللي قطعناها في الانتقال الديمقراطي، فيها برشة أحداث غيرتلنا حياتنا، خصوصا في السياسة والمجتمع المدني والإعلام وحق المواطن في التنظم والتعبير، ثمة حاجات موش ممكن إنكارها، الديمقراطية تتشاف بالعين المجردة وما تتخباش.
في المقابل الوضع الاقتصادي صعيب، المديونية غلاء الأسعار، تراجع قيمة الدينار، البطالة، الإضرابات، هروب المستثمرين، وعجز الحكومات المتعاقبة على إيجاد حلول جذرية لمشاكل التهرب الجبائي والاقتصاد الموازي والفساد
حدث في مثل هذا اليوم، خزرة قصيرة للريتروفيزور، ما فيها باس، ابن خلدون قال التاريخ لا يزيد في ظاهره عن الاخبار لكنه في باطنه نظر وتحقيق. والرابحين في انتخابات 26 أكتوبر ألفين واربعطاش، يلزمهم اليوم ياقفو قدام المرايا ويشوفو رواحهم اش عملوا في ها العامين، يتذكروا اش قالوا للناخبين واش عملولهم، يشوفو حزبهم الي كان حزب واحد ووولى حزبين وإذا ما تاقفش الأمور عند حدها ممكن يولي ستين حزب بعد ثلاثة سنين ، جماعة النداء بالذات معنيين بها المناسبة هذي حتى وإن كانت غير رسمية وما تسوى شيء مقارنة بتواريخ أخرى أكثر رمزية، بالمناسبة، يمشيو يتفقدو هاك المرا اللي بكا على خاطرها الرئيس في حملتو الانتخابية  وقال موش معقول عندها ثلاثة اشهر ما ذاقتش اللحم، يظهرلي من وقتها ما عاودتش ذاقتو.
إذا هوما نساو، الناخبين ما ينساوش ويا ميت الجمعة يجيك السبت وتتحاسب.





آش لزّ حمّة يغني؟

محمد جمور يصافح راشد الغنوشي

محمد جمور يصافح راشد الغنوشي

حزب الوطنيين الديمقراطيين عمل بيان مستعجل، عبر فيه على استياءو من نشران حركة النهضة تصويرة القيادي في الحزب محمد جمور يصافح في راشد الغنوشي. وفسر لأتباع حزبو بش ما يفهموش وضعية التلبس هذي بالغالط، أنو تلاقى هو والشيخ صدفة في السفارة الألمانية في الاحتفالات بعيد ألمانيا الوطني،  وانو اخلاقو ما تسمحلوش بش يتعدى ويعمل روحو ما شافوش.

بش نفهمو السياق مليح الوطد موش مختلف فقط مع  النهضة لأنها تمثل الإسلام السياسي اللي هو ضدو لكن كذلك لأنو يعتبر الترويكا ما تحاسبتش والدوسيات محلولة وملطخة بالدم، من جهتها حركة النهضة تصنف الوطد يسار استئصالي وفك ايدي من شوشتك.

صورة المصافحة والبيان ما ينجمو كان يخيبو الظن ويخليو ابسط مواطن يزيد يكفر بالسياسة و يقول: توة هذا فاش لاهين؟  لا خير في اللي ماشي في بالو جاب الصيد من وذنو بها التصويرة وبش يدخل الوطد بعضو كيف ما فتق أحزاب أخرى من بعضها ولا خير في اللي طاح للعبة وهبط مستواه. حكاية فارغة،

الوضع الصحيح في الديمقراطيات يقوم على الاختلاف بين الأحزاب في التصورات والبرامج ، هذاك علاه تفرح كيف تلقى اليسار في تونس يعارض التوجه الرأسمالي لبقية الأحزاب اللي يغنيو في غناية وحدة كيف المجموعة الصوتية وراء صندوق النقد الدولي، والاتحاد الأوربي،

والناس عاقدة النوارة في المعارضة لأنها تحكي بلغة أخرى تنجم تكون تحلم لكن ما يسالش الحلم ضروري للناس بش يتنفسو

اهمية التصويرة موش في المصافحة بين الإسلامي والماركسي لكن في وجودهم مع بعضهم في عيد جمهورية ألمانيا، هكة تتقرا التصويرة ورمزيتها وتخلي الناس يقولوا  الطبقة السياسية تفرقها الكراسي وما توحدها كان السفارة الأمريكية والا الألمانية.
اش لز حمة يغني؟




هزّ ساق تغرق الأخرى

سوق الملابس المستعملة في تونس

سوق الملابس المستعملة في تونس

الفريب خط أحمر الناس الكل مللي سمعو بقرار منع استيراد الملابس المستعملة وخصوصا النساء وهوما يحضرو في ارواحهم للثورة 2.0 اللي برشة ناس تستنى فيها بش تركب عليها ، برشة ناس من اللي فاتتهم الثورة الأولى ما لقاوش فيها بلاصة، والا ركبو على بكري وهبطتهم الانتخابات.
لكن ما تخافوش أزمة الفريب كيف ازمة الكيوسكات و أزمة قرقنة وبرشة أزمات أخرى تحكم فيها مفاوضات اللحظة الأخيرة، تشويق وشدان انتباه وحرب أعصاب، ومن بعد تتحل

مفاوضات اللحظة الأخيرة  تبدا م الصباح  وتفوت نصف الليل، بعد ما توفى الآجال والإضراب يولي من تحصيل الحاصل، المتفاوضين يتعبو وعينيهم تتسكر وأعصابهم تترخى بالنوم وكل واحد فيهم يتمرج بالتاليفونات مرتو تطلب فيه، اية وينك روحتش كملتش ها المفاوضات اولادك يتعاركو جيب خبزة، مثبت اللي انت مع الوزير الى آخره من هاك الجو متع حراير تونس، وقتها بالضبط يوصلو الجماعة للحل ويتفض المجلس ويا ناس ما كان باس وتصبح البلاد رايضة وننساو الحكاية.

فيلم قديم، كيف هاك الأفلام اللي تعديها التلفزة في المناسبات شوية ميلودراما على شوية غناء وشطيح على شوية ضغوطات فيسع ما تتنسى على شوية قضايا ولجان تحقيق كيف الروقارات حاشاكم تتحل وما تتسكرش، نهار اثنين يطلعلنا وزير يحكي على تراجع النمو وارتفاع المديونية وعلى بارونات التهريب والإجراءات الموجعة اللي نسمعو بيها وما ريناهاش والناس الكل تستنى في راس الشهر، كيف هاك المشهد الأخير متع أبطال الفيلم ماشيين جايين قدام غرفة العمليات لين يخرج الطبيب وهو ينشف في يديه ويقلهم الشهر هذا هاو دبرناهالكم الشهر الجاي شوف وشوف.

هز ساق تغرق الآخرى، البلاد ماشية بالقدرة وما كذبش اللي قال شادينها أولياء الله الصالحين.




الهندام والعقلية

زيارة والي نابل الفجئية لبلدية الحمامات

زيارة والي نابل الفجئية لبلدية الحمامات

زيارة والي نابل لبلدية الحمامات والتوبيخ اللي عملو للموظفين أكيد بش يعجب برشة ناس يحبو الدولة تحمر عينيها لكن المسألة ما تفرحش ياسر.

شنية الحكاية هي، الوالي ما عجتوش لبسة الموظفين لأنهم يمثلوا الدولة وطلب من المسؤولين الكبار في البلدية يهبطو منشور ويمنعوا أي موظف من حطان ساقو في الخدمة اذا ما كانش في مظهر لائق.

اش كون ما تعجبوش الحكاية هذي؟

أنا نرى اللي المشهد هذا فيه برشة استغلال نفوذ واذا حبينا نلطفوها شوية نقولوا افراط في استعمال النفوذ وهذي مشكلة برشة موظفين عموميين في تونس، أحيانا عون الحرس والا الشرطة  يوقف كرهبة مولاها عامل مخالفة، يشوفلو اوراقو، في عوض مباشرة يطبق القانون ويعمرلو الخطية يحلو محاضرة في الأخلاق حتى لين يمشي معاه في الثنية  ويبدا يرخص في روحو  سامحني عندك حق انا غالط أية عديهالنا المرة هذية وماعادش نعاود صنعتي.

في الدول المتقدمة علينا، قتال الأرواح، ماعندكش الحق تصورلو وجهو، القانون يعاقبو على عملتو ولكن يحفظلو  حقوقو، أما احنا عندنا ثقافة الشوهة، والفضيحة والشماتة هذاك علاه الموظف اللي هندامو ما عجبش الوالي وقع اذلالو والتشهير بيه.
زيارة الوالي تنجم تكون باهية أما تصويرها بالفيديو من غير تغطية وجوه الموظفين اعتداء صارخ على حقوق المواطن الأساسية وتعدي على حرمتو لكن احنا مع الأسف حقوق الانسان اختصرناها في  عمليات التعذيب داخل السجون ومراكز الايقاف وما نجمناش نردوها ثقافة كاملة وتتقرا حتى في المدارس.

نزيدك زيادة مشهد الوالي وهو يكش وينش في البلدية يذكرنا بزيارات بن علي الفجئية في بداياتو. وما نتصورش اللي هيبة الدولة يلزمها بالضرورة تساوي الخوف والذل؟ ولذلك سيد الوالي قبل ما نحسنو الهندام هات نغيرو العقلية.




امشي بالنيّة وارقد في الثنيّة

تصريحات أسامة الملولي  بخصوص  مقابلتو للشيخ راشد الغنوشي بعد ما رجع م الألعاب الأولمبية تدخل في باب الحرية الشخصية، لكنها في تعطينا فكرة على كيفية الانخراط في الأحزاب السياسية.
في الحقيقة وقت اللي كان عنا حزب واحد في البلاد الأمور كانت أسهل من هكا، ماكانش مطلوب منك تمشي للحزب، الحزب هو اللي يجيك، وحتى كان ما عندكش فلوس تدفع حق الانخراط يدفعو عليك، الشعب المهنية ماكانتش مقصرة. في عقلك يصبرو عليك.

راشد الغنوشي يستقبل أسامة الملولي

راشد الغنوشي يستقبل أسامة الملولي

وانت بطبيعتك ماكش صاحب مشاكل وتمشي الحيط الحيط تشترك في شعبة الخدمة وتزيد احتياطيا تشترك في شعبة الحومة على ما يأتي اشكون يعرف ع البلا. واشكون يعرف على استُفيد.

السياسة كانت ساهلة، موش مطلوب منك تعرف أي شيء ع الحزب، المهم الحزب هو اللي يعرف عليك كل شيء ، اش تاكل، اش تشرب، وقتاش تقوم، وقتاش ترقد، قداش تحط من طابع سكر في القهوة وقداش لازمك وقت بش تشربها، مالا!
في المقابل، الحزب ما يطلب منك شيء، فقط تحلّ عينيك  ووذنيك على قد ما تقدر وتكون حاضر في المعامع الكبيرة، في استقبالات سيادتو مثلا م الفجاري تشري جريدة بش تقصّر الوقت وكسكروت ودبوزة ماء، وتفك بلاصتك في كار الكبانية مع المناضلين الصحاح، متع رفع التحديات والشوالق وتمدّ وجهك في الصف الأول منين يتعدى سيادتو وياقف للماجورات والطبّالة.

الناس كرهت السياسة م الانتهازية، اما اليوم كل شيء تبدّل، الأحزاب كثرت وكل حزب عندو ثنية، كان عندك توندونس قومية عليك بجمال عبد الناصر والقضية الفلسطينية، كان عندك توندونس شيوعية عليك باللحية والدنقري والبيرية، كانك م المناضلين الصحاح اللي هراتلهم سراولهم كيران الكبانية، احفظ قصار السور وطلع البدر علينا وارقد في الثنية.




غسّالة النوادر

14211928_1185494488183769_4070704592234506604_nالمطر صبّت، والقمم فاضت، الشوارع تِمْلات، والكراهب غرقت، الديار في الحوم الواطية تعبّات بالماء، وها اللي هبط يعفّس ويرفّس في الميلوسي ويلعن في الطاسيلة والفاصيلة وهاك الصغير كرتابلتو على ظهرو، رماتو الموجة وما لحقو عليه كان بعد عشرين ميترو سباحة حرة،  سوسة قابادجي، باب الجديد، باب بحر، ترويكاديرو، سيدي بوجعفر، المستير العقبة، صقانس، الغدير. وللا بية خارجة م الحمام سخونة تفور صحا صحا.

هذي غسّالة النوادر كيف العادة والعوايد، ربي يعطي خيرو ، والأرض تطرشق بالضحك على الناس اللي غرقت في الكذب والنفاق والميزيريا.

مطرة سبتمبر معروفة تعمل هذا وأكثر، ما تبدلت كان لغة الناس والتلافز، قبل مايحدثوك كان ع المساعدات اللي بعثها سيادتو للمناطق المنكوبة وعلى بطانيات التضامن الاجتماعي، الناس الكل تفرش بش تلقى ما تتغطى، العزوزة هازها الواد وهي تضحك قدام الكامرا متع اخبار الثمنية وتقول العام صابة والمواطن الزوالي اللي حاير في شريان خبزة وموش عارف كيفاش بروح لدارو ياقف قدام العلم المعلق فوق حانوت الشعبة ويحكيلك ع الثلج كيفاه يغذي المائدة المائية العميقة ومرتو بحذاه تزغرط.

الناس الكل تحكي ع البنية التحتية المضعضعة في البلاد ولا واحد تحدث على البنية الفوقية المهسهسة بنية العقل والكمباص. بنية المخ والتفكير

الحكاية ساهلة اما الناس تتكلم بالصعيب، قنوات التطهير قديمة وضويقة وما نظفوهاش اما حتى الزبلة ودبابز البلاستيك اللي تجرها المطر ما عندك فيها ماتقول،  وفي حالة الكوارث الطبيعية ماذا بيه الواحد يشمر على ذراعو ويسيب صالح شوية، لكن احنا الكل ولينا خبراء في البنية التحتية، و تخطيط المدن والنمو الديمغرافي والمواصفات العالمية ، على خاطر احنا نظاف وباهين واللي حكمونا الكل من عهد لمين بي سراق وخايبين. يعجبكشي؟




دار الشابي

عملة تونسية

عملة تونسية

كثر الحديث على دار أبو القاسم الشابي في توزر اللي تهدّت، وكثرت المقارنات بينا وبين الدول الأخرى اللي استثمرت في الفنانين الكبار والشعراء وعملتلهم  متاحف ووجهات سياحية، أشهر مثال على هذا، تركينة في مقهى الفيشاوي في خان الخليلي في مصر ما صرفوا عليها شيء، خلاوها كيف ما هي وكتبوا فوقها اللي نجيب محفوظ كان يقعد فيها وولات مزار سياحي ما يقلش أهمية على أبو الهول والأهرامات، وقرية بشري في لبنان اللي يزوروها السواح بش يشوفوا  المتحف اللي مدفون فيه جبران خليل جبران ومعلقة فيه لوحاتو والدار اللي تولد فيها واللي خلاوها كيف ما كانت عندها أكثر من ميات عام ، ومن غير ما نبعدو لبعيد شوف الأتراك كيفاش ردوا القصر اللي تصور فيه مسلسل حريم السلطان وجهة سياحية يمشيولها الناس وخصوصا التوانسة بالذمة

 كلمتين يلزم يتقالوا، تونس ما جابتش كان الشابي، وثمة قائمة طويلة وعريضة من الأدباء والمفكرين والسياسيين اللي خدموها البلاد ونساتهم وممكن ياسر بشوية اعتراف بالجميل وذكاء في التسويق السياحي نربحو عصفورين بحجرة، نكرموهم ونربحو من جرتهم.
ثانيا الشابي ما قصرناش في حقو اسمعو اش قالت أحلام مستغانمي هاك العام لما جات لتونس (مسمع أرشيف أحلام مستغانمي)
أي نعم الشابي اسمو على طيارة وتصويرتو على ورقة بو ثلاثين دينار وهذا الكل تعمل في العهد البايد هذاك علاه ما نحبوش نحكيو عليه ومكبشين في ها الأربعة حيوط اللي طاحو.




Copyright © 1996-2010 آراء حرة. All rights reserved.
View My Stats iDream theme by Templates Next | Powered by WordPress