Tag: الانتقال الديمقراطي في تونس

تشليك الديمقراطية

البحري الجلاصي

البحري الجلاصي

باستضافتها أشخاصا يزعمون الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة تكون الإذاعات والتلفزات الخاصة قد انطلقت على بركة الله في «تشليك» هذه الانتخابات. وفعل «شلّك» بكل المعاني التي يحملها في الذهنية العامية هو الفعل الوحيد الذي يصف بدقّة وموضوعية ما تفعله هذه القنوات في كثير من المجالات، نستثني هنا بعض الحالات التي خرجت فيها عن القاعدة، وهي قليلة مقارنة بما تفعله في إطار نشر ثقافة الفساد.

من هذه الاستثناءات حلقة استضاف فيها علاء الشابي امرأة طيبة القلب أرادت تكريم الفنان جعفر القاسمي اعترافا بما قدمه لها ولابنها المريض من دعم معنوي، فقد كانت تلك الحلقة درسا في التضامن الإنساني، وأعادت إلى التلفزيون وجهه الجميل الذي فقده في السنوات الأخيرة وهو يلهث وراء النجاح السريع.

(مواصلة القراءة…)


الخروج عن السكّة

حادث قطار الدهماني يوليو 2018

حادث قطار الدهماني يوليو 2018

في حادثة خروج قطار الدهماني عن السكة وانقلابه اكتفى الإعلام بطمأنة المتفرجين إلى أن الحادث لم يسفر عن وفيات وأن تحقيقا قد فتح للبحث في ملابساته بعد أن سأل أطباء المستشفى عن عدد الإصابات وكيف تمّت معالجتها، ثم طوي الموضوع وعاد الجميع فرحين مسرورين إلى ما كانوا فيه. وقبل ذلك بأيام، نزل سائق أحد القطارات ليترك مركبته تسير وحيدة بسرعة جنونية وتقطع مسافة طويلة قبل أن يتمّ توقيفها بقطع التيّار الكهربائي، ورغم أنه من السّهل تخيّل حالة الرّعب والهلع التي عاشها الركاب والانتباه إلى توفّر جملة من القرائن قد ترقى بالحادثة إلى ما يشبه العمل الإرهابي المدبّر فإن الجمهور اكتفى بتحويلها إلى مادّة تتندّر بها وسائل الإعلام عبر العالم، فتذكر في طرائف أنبائها بسخرية مريرة أنّ تونس تُطلق أول قطار يسير دون سائق، هذا طبعا بعد الإعلان كالمعتاد أن سلطة الإشراف أذنت بفتح تحقيق لتحميل كلّ طرف مسؤوليته.

(مواصلة القراءة…)


وراء كل كذبة حقيقة

بشرى بالحاج حميدة

بشرى بالحاج حميدة

وتدخّلت العناية الإلهية في آخر لحظة لتنقذ التونسيين من الهبوط درجة أخرى في الحضيض، كان كل شيء على ما يرام هنا في القاع، إسفاف نسبي، وأحداث تسير ببطء وملل، حتى تكلّمت النّائبة في البرلمان بشرى بلحاج حميدة وقالت: إن طبيبة مُحجّبة في مستشفى الأطفال بباب سعدون رفضت فحص العضو الذكري لطفل في الثالثة عشرة من العمر.

 يا الله يا كريم، يا رحمن يا رحيم، خبر قُدّ على قياسنا، وها نحن ذا نتوكّل عليك لنشحذ سكاكين الفتنة ونعدّ لها ما استطعنا من العدّة، لنبحثْ أولا عن تسمية لائقة لوصف هذا القضيب العجيب الذي سيثير العجاجْ من باب سعدون إلى قرطاجْ، فعبارة “العضو الذكري” جافة ورخوة أكثر مما يلزم ولا تنتصب بشكل جيّد في ذاكرة السياسيين، سنستخدم عبارة “البشّولة” فهي أكثر بلاغة من “الزنّانة”، ولو شئنا لفرّكنا الرمّانة، فكتاب “الروض العاطر” يزخر بأسماء الأيور وصفاتها، لكن ليس هذا مقامها، فمربط البغل في هذه الحكاية هي عبارة “مُحجّبة”، التي ستعيدنا إلى المربّع الأول، “تغيير النمط”، وهلمّ جرّا من الفقاقيع التي ستقضي على هذا الملل.

فجأة تراجعت النائبة وأسقطت كل الحسابات في الماء، اعتذرت عن تسرّعها في نشر خبر تبيّن لها أنه كاذب، ولسحب البساط من تحت أقدام من سيلومونها أكّدت أيضا أنه كان ينبغي عليها التّثبت قبل نشر الخبر، ولسان حالها يقول: من اعترف بذنبه فلا إثم عليه، هكذا بكل بساطة تبخّرت حكاية الطبيبة المُحجّبة والبشّولة كأن لم تكن، والحال أنها حكاية متقنة الصنع يمكن أن تنطلي على الجميع، وكان يمكن أن تتصدّر أخبار البلاد في كبريات وكالات الأنباء لتعكس الصراع التراجيدي المزمن بين “الحداثيين والحداثيات” بوصفهم حرّاس “النمط”، والمحجّبين والمُحجّبات بوصفهم أعداءه.

لن نأسف كثيرا لضياع هذه الفرصة، فالقادم بلا شكّ سيكون أجمل، والأيام دائما حبلى بما يصعب تخيله،  عليك دائما أن تتوقع عند شراء علبة مفرقعات (الفوشيك) وجود واحدة أو أكثر لا تفرقع بشكل جيّد انما تطلق دخانا أبيض وهي تتمرّغ على الأرض، أطفال الثالثة عشرة يُسمّون هذه المفرقعات التي تسلّلت إليها الرطوبة فمنعتها من الفرقعة، “فسّاية” إذ أن صوتها يشبه صوت “الفسوة” وهي الظرطة المكتومة كما تعلمون.

القادم أجمل فمنصّات التواصل الاجتماعي وبلاتوهات الحوار السّياسي تحفل بالأكاذيب من كل نوع. الكذب أكثر السّلع رواجا، وله فوائد شتى، فوراء كل كذبة حقيقةٌ، لكنّ أكثر الناس لا يدركونْ، خذ مثلا حكاية الطبيبة المًحجبة والبشّولة، لك أن تُسميها “ضرطة” فلتت على حين غفلة، لكنها دليل قوي على أن كثيرا ممن يحترفون السّياسة اليوم في بلادنا لا يفعلون شيئا غير الضراط، كثير من السياسيين ونشطاء المجتمع المدني كان ينبغي أن يعتزلوا النشاط السياسي والحقوقي مباشرة مع رحيل بن علي إلى السعودية، فمواصفات دولة الاستبداد التي جعلتهم نجوما في عالم السياسة والمعارضة وحقوق الانسان تغيرت، وحرام ألاّ يُجازى هذا الشعب الذي ضحّى بالغالي والنفيس من أجل الديمقراطية الاّ بكثير من الفُساء.


آش جاب تونس لبريطانيا؟

رئيس الجمهورية أثناء استقباله الهاشمي الحامدي

رئيس الجمهورية أثناء استقباله الهاشمي الحامدي

أثناء مناقشة قانون المخدرات وحوار السبسي مع نسمة الهاشمي الحامدي قال اش جاب تونس لبريطانيا؟، بالطبيعة الموضة الأيامات هذي اشكون يذمّ التوانسة أكثر أما رغم السخرية والاستعلاء اللي في كلامو باعتبارو مواطن بريطاني من أصول تونسية نعترف اللي عندو حق والحق ما يغشش حد، اش جابنا ليهم، كيف تدور بريطانيا الكل ما تلقاش واحد يعمل في السياسة كيف الحامدي، و تونس عمرها ما تعطي رخصة قناة تلفزية مولاها يعمل فيها كل شيء ما ناقص كان بش يتشتش بعد ما يوفى الارسال. المرزوقي خدمتو الوحيدة حاليا هي التصريحات التلفزية في المحطات الأجنبية، بين البرنامج والبرنامج يعمل برنامج وفي كل برنامج يعاود نفس الكلام، الانتخابات مغشوشة و بخروجو هو م القصر رجع النظام القديم وكأن الديمقراطية والحرية وحقوق الانسان أصول تجارية مقيدهم باسمو وموش ممكن يتوجدو في غيابو هو. السبسي إلى حد الآن كل ما يجبد ورقة من الشكبة متع الانتخابات يلقى روحو محدود الصلاحيات، عدى قانون المصالحة ما تعداش، وتوة قانون المخدرات مازال واقف في القرجومة والبلاد كأنها كوكوت، قريب تتكلاطى، والحزب اللي طلعو للرئاسة كي الكاس اللي تكسر ما عادش يتلم، ما نحكيوش عاد على هاك المرا اللي بكا عليها على خاطر ما كلاتش اللحم عندها ثلاثة شهور هذيك حتى الفلفل والطماطم نساتهم. السبسي المرزوقي الحامدي، اخزر لواحد تنسى الآخر، رب أنعمت فزد، ثروة وطنية حقيقية متع ضمار في بلاد هي الوحيدة في العالم اللي الحملة الانتخابية الرئاسية متاعها ما توفاش، هذا يتكلم وهذا يتكلم ولوكان جاء الكلام يتباع ويتشرى رانا أغنى بلاد، و قالوا تعرفش الديمقراطية قالو نزيد فيها.


 


السّبسي اللي ينفع والسّبسي اللي يضرّ

السبسي سيدي خويا زوز أنواع، نوع ينفع ونوع يضرّ نوع يهز لقدام ونوع يجبد لتالي كيف الموجة ويا ويحو اللي يتحصر بين موجتين.

الباجي قايد السبسي وابنه

الباجي قايد السبسي وابنه

النوع الأول الباجي قايد السبسي اللي جبد اوراقو الكل بش يساند يوسف الشاهد وياقفلو، لقاءاتو في نيويورك مع المسؤولين الكبار تدلّ على أنو يعمل في دعاية خاصة لو كان عمل شطرها للحبيب الصيد ربما ما كناش نوصلو لهنا، اما اش تعمل، إذا حبوك ارتاح، ومحسوب يوسف ولدنا. المهمة واضحة، السّبسي يحبّ يرجع المستثمرين لتونس بعد ما وقفت الزنقة للهارب وما عادش عندنا وين نْقبّلو من جرّة السّلف، ولّينا بين الدول كيف هاك اللّي  كل يوم في المرشي يطلب في الركوب بش يروح لبلادو، والاّ يدور بورقة متع دواء ما لقاهش في السبيطار. وهنا يلزم الكاريزما متع السّبسي اللي الزعماء الكبار الكل يستقبلوه بالبوس واللّي هو تقريبا الرئيس الوحيد في العالم اللي وشوشلو أوباما في وذنو أول ما شافو هاك العام وحتى حدّ ما يعرف اش قال لو!

النوع الثاني حافظ قايد السبسي ولد مولى الباتيندة، يحب يعطي حزب النداء ليوسف الشاهد ويرجعنا لخرافة الحزب والدولة اللي في بالنا مشات على روحها. من غير حتى سبب ومن غير مقدمات، رجعت حكاية النداء اللّي حدّ ما عاد عندو وسع البال بش يحاول يفهمها والا يتبّعها، ناجي جلول في الاجتماع قال بعظمة لسانو الحزب هذا ولّى يمثل كلّ الأشياء اللي عدّيت عمري انّاضل ضدها، أكثرش من هكة؟!، والسيّد ضحكولو تمدّ على طولو، وموش عجب بعد غدوتين يرجّعلنا الشّعب المهنية!
اللي يبني فيه السبسي في نيويورك يطيّح فيه السّبسي في البحيرة، يوسف الشاهد يدْ هنا وساق غادي واحنا هانا واقفين لتونس!


الضحية والجلاد

الكرنك نجيب محفوظ

الكرنك نجيب محفوظ

كتب أحد أبرز الحقوقيين التونسيين وهو يتأهب لدخول السجن سنة 2001 عن الجلاّد الذي ينتظره هناك ليحرُس عزلته ويذيقه من نار الاضطهاد صنوفا وألوانا، وتساءل بحسّه الحقوقي عن هذا الآدميّ الذي هو مواطن تونسيّ شبّ وترعرع في هذه الأرض ونَما وهو يتنشق هواءها ويكرع من مائها ويرتوي من نسغ جمالها، ولكنه انتهى جلاّدا في خدمة قضية قد تبدو له عادلةً منصفةً بينما تبدو لغيره ظالمةً جائرة.

هذه الفكرة التي قلّما يُـنتبَهُ إلى بداهتها ألهمت الأدباءََ والسينمائيين، ليس أدلّ على ذلك من فيلم “الكرنك” المأخوذ عن قصة لنجيب محفوظ أدان فيها القمع السياسي في عهد عبد الناصر والملاحقات التي استهدفت شباب الجامعات بمختلف انتماءاتهم الإيديولوجية لمجرّد نقدهم ثورةَ الضباط الأحرار، وتشير قرائنُ عديدةٌ إلى أن صورةَ الضابط الذي كان جلاَّدا قاسيا في المعتقل ثم صار إلى السجن بعد النكسة تتطابق مع صورة صلاح نصر مدير المخابرات العامة المصرية السابق الذي تمت محاكمته في قضية انحراف المخابرات الشهيرة في أعقاب نكسة 67، ويعتبر مشهدُ لقائِه وهو سجينٌ مع الطلبة الذين كان يُعذِّبهم من أقوى مشاهد الفيلم.

كما تُعتبر شخصية الضابط توفيق شركس (محمود عبد العزيز) في شريط “البريء” لوحيد حامد وعاطف الطيب أبرز نموذج سينمائي لهذه المفارقة، فهو المكلف بالإشراف على المعتقل الصحراوي الكائن في منطقة نائية من العالم يُعذب فيها “أعداء النظام” من الطلبة والمثقفين والنشطاء السياسيين بطريقة موغلة في الفظاعة، ولكننا نراه في اللقطات الأولى وهو يختار هدية ابنته في عيد ميلادها فيرفض أن يبتاع لها لعبةً في شكل “عسكر وحرامية” ويفضِّل اختيار آلة موسيقية ناعمة بما يعكس بوضوح هذا الازدواجَ الحادّ في شخصية الجلاّد التي قد

يدلُّ مظهرُهَا الخارجيُّ وهي بعيدةٌ عن سياقِها الوظيفي على غير ما تبطنه. (مواصلة القراءة…)


Copyright © 1996-2010 آراء حرة. All rights reserved.
View My Stats iDream theme by Templates Next | Powered by WordPress