Tag: الإعلام التونسي

التلفزيون البوردال

سيف الطرابلسي كرونيكور في التاسعة

سيف الطرابلسي كرونيكور في التاسعة

لتفسير الزواج العرفي الذي حصل بين قناتي «الحوار التونسي» و«التاسعة»، جرى الإعداد للموسم التلفزيوني الجديد بإطلاق الكثير من الأخبار حول تنقلات المنشطين، واشتغل صُنّاع الإشاعات بمهارة لإضفاء هالة من التشويق عليها، قبل أن يظهر المعنيون بها في الإذاعات للتفنيد والتذمّر من «الصيد في الماء العكر».

هذه الخطّة التسويقية اعتمدت أساسا تقنية «الاستحمار»، فقد استثمرت جيّدا سذاجة يتمتع بها قطاع كبير من المتفرجين تبلغ حدّ الغباء وتؤتي أكلها دائما. فلا شكّ أن الإيحاء بوجود خلافات عميقة في كواليس هذا التلفزيون أو ذاك هو أفضل طُعم يمكن تقديمه لجمهور فضوليّ لا يتردّد أبدا في الضغط على الزرّ الذي سيريه «لحظة سقوط فستان هيفاء وهبي»، وبقدر ما تضمن هذه الخطة للمحتوى التلفزيوني المزمع تقديمه اهتماما شعبيا كفيلا بإرضاء أصحاب الإعلانات تمعن في طمس حقائق لا يريد أحد أن يتحدث عنها:

أولى هذه الحقائق وأهمّها إطلاقا، أنّ المنوّعات التلفزيونية التي تُقدّم اليوم رغم ما يتوفّر لها من تقنيات مذهلة لم ترقَ إلى مستوى ما كان يقدّمه التّلفزيون قبل ثلاثين عاما بإمكانياته القليلة، ولا يُستثنى التلفزيون العمومي في هذا الشأن، فالمنوعات التي تُقدم بنفس الصيغة في مختلف القنوات لا يمكن أن تنافس البتة حلقة واحدة من منوعات نجيب الخطاب عشية الأحد في الثمانينات، لأنها ببساطة تفتقر إلى عنصر مهم في خلفيتها وهو عنصر المسؤولية المجتمعية ولا تحركها الا دوافع الربح السريع أيا كانت تداعيات ما تقدمه على الذهنية العامة في عصر تضاعف فيه تأثير التلفزيون بانتشار وسائل التواصل الاجتماعي والقدرات الهائلة لتناقل الصورة وتخزينها وإعادة مشاهدتها، لقد كانت المنوعة التلفزية في تلك المرحلة التي أصبحت الآن «العصر الذهبي» للتلفزيون القلب النابض للحركة الإبداعية الفنية ومنها انطلقت تجارب مميزة في المسرح والغناء والاستعراض فأنتجت أعمالا فنية خالدة وجعلت من تونس عاصمة للثقافة العربية قبل انتشار الفضائيات، أما منوعات اليوم فتعمل على إنتاج الضّحالة ولا يمكن أن تضيف شيئا ذا بال إلى الذاكرة الثقافية، لقد بلغ الأمر بأحد أبرز منشطي المرحلة حدّ التباهي بأن «التلفزيون البوبال» اختصاص معروف في الغرب، وأنه ليس من السهل على أيّ كان أن ينفذه متجاهلا أنه في تجربته الشخصية قد تجاوز هذا الاختصاص بأشواط وأنه بصدد تقديم «التلفزيون البوردال».

الحقيقة الثانية المسكوت عنها، تتعلّق بفشل تجربة قناة «التّاسعة» في نسختها الأولى، إذ لم تستمر طويلا في تقديم المحتوى الإخباري المنافس، واعتمدت بضغط من جهات التمويل خيار المنوعات الهابطة والثقافة السهلة والاستفزاز للعودة بقوة، وفي غياب أي مبادرات نقدية تتابع هذه التطورات وتفيها حقها من التقييم ذهبت تلك التجربة أدراج النسيان لتكون درسا قاسيا ومعبرا أمام كل باعث قد يفكر لاحقا في الخروج عن الخطّ!

أما ثالثة الأثافي فتتعلّق بهذه الصفقة المريبة التي انتقلت بموجبها مجموعة من البرامج والوجوه دفعة واحدة من قناة إلى أخرى، وبصرف النظر عن خلفيتها القانونية ومشروعيتها الأخلاقية تدلّ هذه الصفقة المبرمة بين «الحوار التّونسي» و «التّاسعة» بوضوح على أن «كاكتوس» باقية وتتمدّد رغم كل الشبهات التي تحفّ بها ورغم أن قضيتها مع التلفزة الوطنية أصبحت أغرب قضية في تاريخ العدالة التونسية ويبدو أن لا أفق لها في ظلّ سلطة الأمر الواقع. كاكتوس غيّرت منذ تأسيسها المشهد الإعلامي بفضل السلطة المادية والمعنوية لبلحسن الطرابلسي صهر الرئيس الأسبق والعلاقات المافياوية المتشعبة التي هيمنت على الإعلام في مطلع الألفية الجديدة بعد فتحه للخواص، فأفرغت المحتوى التلفزيوني في المنوعات والدراما خصوصا من أي مسؤولية مجتمعية، وغرست قيم الإثراء السّريع والتسلية المخدرة ونشرت مضامين العنف والتنطّع على القيم السائدة فيما ظلت توهم الناس دائما بأنه ضرب من الواقعية الصادمة.

لقد كان ظهور برامج «كاكتوس» على شاشة قناة معارضة سابقا صفقة أولى باع بمقتضاها مناضل ثوري الأصل التجاري الذي يملكه إلى مؤسسة اعتبرت أحد أهم أركان الفساد المؤسسي في عهد بن علي، واليوم بهذه الصفقة الثانية تثبت «كاكتوس» نجاعة أسلوب التوسع باعتماد تقنية الانقسام الخلوي السرطانية لتتوّج نجاحا جماهيريا لم يعد ممكنا لأحد إنكاره وتضاعف مجالات انتشار برامجها وأفكارها الهدّامة.


بما غُـــفِر لك؟

freedom-of-expression-1rubdo1خلال السنة التي سبقت رحيله والتي اصطلح على تسميتها بالسنة الدولية للشباب قرر بن علي  بطريقته الخاصة “إضفاء المزيد من الديمقراطية على المشهد السياسي والإعلامي”، وأعطى الإذن بإجراء حوارات مباشرة مع الوزراء يحضرها ويشارك فيها المواطنون.

عند التنفيذ تحولت الفكرة إلى واحدة من أقوى المسرحيات الكوميدية التي يمكن أن يشاهدها المرء إطلاقا، مواطنون مسيّسون حدّ النخاع متنكرون في أثواب الناس البسطاء في قاعة مسرح يتصدّرها الوزير وأعضاده وأسئلة معدّة سلفا في مطبخ التلفزيون. وبعد الحلقة الأولى مباشرة أدرك الجميع أن لا منفعة تُرجى من ذلك، وأن دار لقمان باقية على حالها.

الأهمّ من هذا، كيف تفاعلت الصحافة المحلية مع هذه المسرحية الكوميدية؟ (continue reading…)

التعليقات على بما غُـــفِر لك؟ مغلقة more...

عين الحسود فيها عود

التحركات المضادة لنضال الإذاعيين من أجل القطع مع الماضي تدلّ على أن علة العلل في القطاع الصحفي هي انحسار رقعة التضامن المبدئي وتبجيل البعض مصالحهم الشخصية على المصلحة العامة، وهذه الممانعة هي أفضل دليل على أن نظام بن علي ما يزال قائم الذات يتحرك بلا خجل أو وجلٍ في الواقع أو داخل النفوس والضمائر سنة كاملة بعد حدوث الثورة، فالمطالب التي تبنتها النقابة الوطنية للصحفيين والتي يجري التشكيك في مشروعيتها تتعلق بثلاثة محاور أساسية لا مناص منها لإعادة بناء الإعلام العمومي على أسس سليمة: الاستقلالية المهنية والشفافية الإدارية وكرامة الصحفي.

الاستقلالية المهنية لتحصين الإذاعة عن التجاذبات الحزبية والاحتواء الإيديولوجي وحتى لا تعود من جديد بوقا لفائدة هذا الطرف أو ذاك بتنشيط حاستي الخوف والطمع ولا تحنّ إلى دورها القديم في خدمة الدكتاتورية، وهو ما يستدعي وضع أطر ديمقراطية لصياغة القرار التحريري والسهر على تنفيذه.

الشفافية الإدارية لأن الإذاعة بما هي مرفق عمومي ليست في معزل عن رياح الفساد العطنة التي سمّمت الأجواء والنفوس وأفقدت قيمة النزاهة معناها حتى صار هاجس البعض السّعيُ إلى الانتفاع من سوء التصرف لا مقاومته والوقوف ضدّه، فكل التفاصيل المتعلقة بفرص العمل والتكوين ليست من باب النميمة أو الحسد والتباغض وإنما ينبغي أن يُـنظر إليها بمنظار أسمى لأنها تقود إلى فكرة العدالة والإنصاف التي هي الآن همّ وطني شاسع يشترك في المطالبة به التونسيون جميعا.

كرامة الصحفي لأنّ الإعلام العمومي رغم ما يقدمه من جليل الخدمات للمواطنين يظلّ الشماعة المثالية التي تُـعلق عليها النخبة أخطاءها وتنفس بواسطتها عن شعور بالذنب دفين لم تقدر على التحرر منه بطرق سوية في إطار مراجعات نقدية ذاتية، فمن السهولة بمكان القول إن الإعلام هو صانع الدكتاتوريات، وهو في خدمة الاستبداد والفساد، خصوصا بالنظر في البنى التشريعية والإدارية القائمة والتي تيسّر ذلك بل تعبّد له الطريق ولكنه مظهر وحيد من مظاهر الاستبداد وشجرة يتيمة في غابة الفساد، ومن الحيف العظيم استثناء الإذاعة العمومية من حملة الإصلاح والمراجعات العميقة التي تشمل الآن كل شيء، انتصارا لكرامة الصحفي التونسي الذي أثبت دائما كفاءته واقتداره كلما رأيناه يعمل في دول أخرى… (continue reading…)


عندما تحلق في الأعالي قد لا ترى الأرض

إذاعة المنستيرأحترم كثيرا الدكتور جميل بن علي أستاذَ اللغة والآداب العربية الذي كلفته رئاسة الإذاعة التونسية بإدارة إذاعة المنستير مؤقتا في انتظار أن تتضح السبل الكفيلة بإصلاح جهاز المديرية وتمكين أبناء الإذاعـة دون سواهم من الوصول إليه في كنف الشرعية الإدارية وقانون التداول على المسؤولية، وهو المطلب الذي تعالجه الآن الأطرافُ المعنية بمراجعة وضع الإعلام العمومي للتقدّم به شرطا مركزيا في سياق إصلاح هذا القطاع والخروج به من وضعه السابق.
أحترم الدكتور بن علي ورغبتَـه في أن تمتاز فترةُ إدارتِه الإذاعةَ على قِصرِ مُدَّتها بكل ما ينفع ويفيد وأن تكون بصمته في مستوى طموح المرحلة، خصوصا وأنه قد تصدّى بشجاعة كبيرة لكل الأصوات التي رفضت تعيــينه في هذا الموقع وتجاوزها في وقت قياسي للانطلاق مباشرة في “رفع التحديات” وأهمُّها تقديمُ إعلام مغاير ومختلف اختـار له عبارة “الصوت الحرّ” شعارا، ولكن لن يمنعني هذا الاحترام من أن أختلف معه في بعض المسائل ووجهات النظر آملا في ألا يفسد الاختلاف للودّ قضية وألا يكون بابا للخلاف لا قدّر الله، بل سيزداد ذلك الاحترام سيّما وأنني قرّرت أن أكتب عن اختلافي معه في مقال صحفي حتى يكون ضربا من ضروب التفكير بصوت مرتفع في شأن عام، حافزي في ذلك أن ما سأعرضه ليس من موجبات التحفظ الإداري وأنّ الحوار الهادئ الرصين مدخل من مداخل الإصلاح والتطوير طالما تعلقت همة المرء بما ينفع العوامّ ولا يقتصر على إرواء نرجس الذات فحسب، وكيف لا أُوجِّه في صحيفةٍ نقدا لرئيسي في العمل وقد أصبح شعارُ “لا خوف بعد اليوم” أحد أبرز عناوين الثورة التونسية التي دفع ثمنها الشهداء و قطف ثمارَها الطازجة الآخــرون؟
لقد كان ضروريا أن تترفع ديـباجة شبكة شهر رمضان المعظم التي عنوانها “إذاعة المنستير تحلق هناك في الأعالي” عن ثلب البرامج الدينية التي تمّ إنتاجها سابقا ونعتها بالسطحية والروتينية وذلك لأسبابٍ أكثرُها بداهةً أنّ الذين لم يشاركوا هذا العام في إنتاج برامج رمضان من الأساتذة الفضلاء والخطباء الأجلاء الذين كانوا يفعلون ذلك سابقا سيشعرون بأنهم معنيون بهذه الكلمة المؤذيــة وأنّ جزاءهم في بيتهم قد كان مثل جزاء سنمّار.
إنّ رفض النظام السابق الإسلامَ السياسيَّ جعله شديد الحرص على تشديد القبضة الأمنية، فكان التعامل مع منتجي البرامج الإذاعية الدينية يستوجب فحصا أدقّ من قبل السلطات العليا، وهو ما يفسّر عزوف الإذاعة عن التعامل مع منتجين جدد والاقتصار على المتعاونين التقليديـين أو الواردةِ أسماؤهم في القائمات التي تعدّها وزارة الشؤون الدينية سلفا، وكان من شروط إنتاج هذه الموادّ خضوعُها مكتوبةً لمراقبةِ وزارة الشؤون الدينية وهو أمر تراخت إذاعة المنستير في تنفيذه فلم تكن تطلب من المنتجين تقديم نصوصهم مسبقا لمراقبتها، بل كانت الإدارة تتحمّل مسؤوليتها بشجاعة في هذا متأهبة للمساءلة في صورة حدوث ما لا تحمد عقباه، وهذا ما لم يحدث والله على ما أقول شهيد.
لم يحدث أيّ شيء من هذا لأن الجميع كانوا يدركون قواعد اللعبة جيّدا فيتجنبون المسائل الخلافية من تلقاء ذواتهم ولا يتحدّثون في بعض المواضيع التي تعتبرها التيارات الإسلامية السياسية من خروقات السلطان ومن دواعي الخروج عليه، وكان إيثارُ السلامة يُعفينا من توظيف الخطاب الديني سياسيا في الاتجاه المعاكس بما ينفّر الناس منها، وهكذا كانت المحظورات معروفة وكانت برامجُ الإذاعة في هذا الباب تعليميةً تثـقيفية تهتم أساسا بمكارم الأخلاق فتحبّب إلى الناس الالتزام بضوابط الشرع في معاملاتهم، وتراعي في تنوع مستويات الخطاب تنوع مستويات العامة وتعالج الفقه على أصول المذهب المالكي مذهب الدولة التونسية الرسمي وتتحاشى دائما وأبدا الإفــتاء، أما عن الشكل فقد تخلصت إذاعة المنستير منذ أكثر من عشر سنوات من الافتتاحية الصباحية التي كانت تعوّل عليها السلطة السياسية كثيرا في امتداح مناقبها وتعداد مآثرها بأسلوب خشبي لا يتورع عن استخدام الآيات البينات والأحاديث الصحاح في حقن المواطن بجرعة أمل وتفاؤل تجعله يكاد يزغرد وهو يفتح عينيه في تونس بن علي لا غيرها، لقد اتُّخذَ قرارٌ شجاع آنذاك ولم يطالبنا أحد بالرجوع فيه.
لا نشكّ في أن الإصلاح والتطوير لا يتحققان إلا بمساءلة الماضي وتأمل أخطائه الكثيرة، ولكن بتجرّد وصبر وأناة ومن منطلق الإحساس الصارم بالمسؤولية، فالإذاعة ماضيا لم تكن تخدش نقاوةَ صورتها “البرامج الدينية السطحية” بل كانت تعاني من البرامج التي يتم إنتاجها حسب الطلب احتفالا بهذا الحدث السياسي أو ذاك، وهذا هو الأمر الوحيد الذي تغيّر وانتهى فعلا بعد رحيل زين العابدين بن علي وقدوم الدكتور جميل بن علي إذ أمكن والحمد لله لأبناء الإذاعة المتخصصين في مثل تلك البرامج التي لم تكن تفرض فرضا بل يتكالب عليها الكثيرون أن “يترسكلوا” في بلاط الثورة ويركبوا قطارها قبل أن يفوت، أما البرامج الدينية وإن تغيرت بعض أسماء منتجيها فلا نعتقد أنها ستخرج عن الخطوط الموضوعة سلفا، أما إذا كان المراد بتعميق البرامج الدينية وتطويرها اعتماد البث المباشر وقبول استفسارات الناس دون رقابة مسبقة وتحمل أعباء الإجابة عنها دون خوف أو ذعر فذلك كان من أهم ما قامت به الإذاعة في السنة الماضية لا هذا العام ويعود الفضل فيه إلى آخر مديري “العهد البـــائد” !.
أرجو أن تكون العبارة الواردة في الديباجة زلّــة لسان أغفلها مقص الرقيب وهو يترنح من فرط الحرية التي أضحى يتخبّط فيها بعد الثورة فلم يتفطن لها ولهنات أخرى كثيرة، وإذا لم يكن الأمر كذلك ففي مقالي هذا اعتذار لمن قد تلحقهم عن غير قصد ولا شك إساءة بليغة مما قيل في هذا الشأن.


3 أوت: عيدُهم جميعا

في مثل هذا اليوم (3 أوت) من سنة 1977 وفي غمرة الاحتفالات بعيد ميلاد المجاهد الأكبر الحبيب بورقيبة انطلق في الطابق السفلي لقصر المؤتمرات صوت إذاعة المنستير لأول مرّة، وكان لزاما علينا سنة 2002 ونحن نعدّ لإصدار كتاب وثائقي يؤرخ لهذا الحدث بمناسبة مرور ربع قرن أن نجد مخرجا لهذا المأزق الكبير: أن نقول الحقيقة دون أن نقولها، أن نعدّل فيها قليلا، أن نستغني عن بعض التفاصيل دون أن نمسّ الجوهر، أن نعيد صياغة الجملة التاريخية فنقدّم بعض الوقائع ونؤخر البعض الآخر من غير أن نزيّف شيئا، وتلك كانت من أشدّ مآزق السابع من نوفمبر في التعامل مع مادّة التاريخ وإحدى مطباته الكثيرة في تعهّد الذاكرة الوطنية.

وجدنا صيغة مقبولة نسبيا، أن نضع في الواجهة تاريخ 19 سبتمبر عندما انطلقت أول شبكة برامج واضحة ورسمية ومحدّدة كما تقول الوثائق المتبـقية من الاحتفالات السابقة وأهمها احتفال العشرية الذي وقع أشهرا قليلة قبل الانقلاب على بورقيبة والإطاحة به، هذه الصيغة حاولت التخفيف من وطأة الترابط المعروف بين ميلاد الإذاعة وميلاد الزعيم التاريخي شكليا ومؤقتا،  فوافقت عليها رئاسة الجمهورية، وهكذا قُــــبِلت مقدّمةُ الكتاب وصدر الإذنُ بطبعه في شكله النهائي بعد التأشير كذلك وفي وقت جدّ متأخر على الصورة اليتيمة التي سيظهر فيها الرئيس السابق الحبيب بورقيبة على صفحات هذا الكتاب التوثيقي بعد أن تتصدَّره كما هو معمول به في مثل هذه المناسبات النوفمبرية السعيدة كلمات لصانع التغيير وراعي حرية الإعلام والتعبير منقذ البلاد والعباد، ولقد كانت فعلا مناسبة نوفمبرية في شهر أوت لأنها تنزلت في سياق الجملة الأولى من بيان السابع من نوفمبر (…لذلك أحببناه وقدرناه وعملنا السنين الطوال تحت إمرته في مختلف المستويات….)، ولأنها أتاحت المجال لزين العابدين بن علي كي يضع بصمته الخاصة على هذا الحدث التاريخي بإرسال رسالة عن طريق مستشاره المختص في الشأن الإعلامي موجهة إلى كافة أفراد الأسرة الإذاعية تلقفتها حال هبوطها من السماء وسائل الإعلام وأصبحت مرجعا في الحديث عن إذاعة المنستير والتأريخ لها !!!

إنّ هذا المجهود الذهني الكبير المبذول في مسألة بسيطة كهذه يكشف طبيعة العهد السياسي السابق سيما في تعامله مع الملف البورقيبي وحرص فريق المستشارين الرئاسيـين على النفخ في صورة مُؤَجِّرِهِم وتفريغ الماضي والحاضر والمستقبل من كلِّ الرموز والعلامات لأجله حتى يتسنى له اعتقال التاريخ والجغرافيا ورهن الذاكرة خدمة لكاريزما مصطنعة، ولكن هذا المجهود القائم على المناورة وعلى مبدأ الأخذ والعطاء كان ضروريا في هذا السياق بالذات لتسريب مشروع إبداعي عاطفي أساسا يقوم على الاعتراف بالجميل ونكران الذات في سبيل إعطاء القوس لباريها وتكريم أولي الفضل من الذين وضعوا لبنات الصرح وأشادوا بعرقهم الطاهر الزكي مجدا قد لا يستحقه اليوم بعض المنتسبين إليه زورا والمتشــدِّقين به بهتانا، لقد كانت ذكرى مرور ربع قرن على تأسيس الإذاعة فرصة سانحة خصوصا بعد وفاة بورقيبة لاستئناف الاحتفال بهذا الحدث من غير الوقوع في شبهة الاحتفال المُــقنَّع بميلاد الزعيم، وكانت محطة ضرورية للإشادة بالأدوار المهمّة التي قام بها رجال محترمون في صياغة الإذاعة بما هي مشروع ثقافي تنموي أساسا، فالذين عاشوا تلك الفترة يروون بأدق التفاصيل كيف أحسّ الجميع بالوقوع فيما يشبه المأزق بعد أن انفضّــت احتفالات عيد الميلاد التي جُـلبت لأجلها من الإذاعة التونسية ومن إذاعة صفاقس معداتُ الإنتاج الإذاعي وبرامجُ وأغان متنوعة وصار لزاما على هذه الإذاعة التي ارتُجِل قرارُ إنشائها ارتجالا أن تنطلق فعلا وأن تكون إذاعة بحق لا مجّرد أداة من أدوات الزينة تُــسْــتعملُ في الاحتفال بذكرى الميلاد كالشماريخ الملونة التي كانت تملأ سماء مدن الساحل وقراه في هذه المناسبة المجيدة، فأوكلت المسألةُ إلى لفيف من المثقفين بشكل تطوعي لفرض المشروع فرضا وإعلاء صوت هذه الإذاعة الوليدة رغم كل شيء وذلك ما كان…

اليوم وبعد مضيّ أربعة وثلاثين عاما على هذا الحدث، وبعد عودة تمثال الزعيم النصفي إلى مكانه الطبيعي في بهو الإذاعة، يمكن كتابة هذه الجملة التاريخية بشكلها الأصلي، فالإذاعة بعثت للوجود بقرار سياسي مرتجل لتكون انطلاقة صوتها على الموجة المتوسطة وبقوة عشرين كيلواط فقط من محطة الإرسال بالغدير يوم عيد ميلاد الزعيم، أما ما حدث بعد ذلك فقد كان واجبا نضاليا وأخلاقيا وثقافيا تصدى له ببسالة رجال عاهدوا الله فصدقوا، وكانوا يعملون دون انتظار الأجر أو المقابل أو المجد الشخصي خدمة لفكرة آمنوا بها ورجل أحبوه فخدموا مشروعه السياسي والحضاري بتفان وإخلاص، ولا شكّ أن المؤرخ الحصيف سيشهد أيضا أنّ كلّ مديري الإذاعة من المرحوم قاسم المسدّي إلى الزميل الفاضل نبيل المؤدب كانوا يرتعدون لثقل هذه الأمانة الملقاة على عاتقهم فتحملوها بشجاعة ورباطة جأش وأرادوا بها الأفضل والأبهى والأجمل دون التنكّر للماضي والاعتداء على السابقين، لم يحدث أن فكّر أحد هؤلاء المديرين الذين تعاقبوا على هذه الإذاعة طيلة ثلاثة عقود بطريقة “إني وإن كنتُ الأخيرَ زمانُه لآتٍ بما لم يستطعهُ الأوائــــــلُ”، فنجح كل واحد منهم في ترك بصمته الخاصة وأسلوبه المميّز، وقد فسّر صديقنا القديم “الصادق بوعبان” هذه المسألة بقولة بسيطة وبليغة في آن: “إذا أردت النجاح في هذه الإذاعة فعليك أن تحبّها أكثر من حبّك لذاتك”، وما من شكّ في أن كل الذين كلفوا بإدارتها في “العهود البائدة” أدركوا هذه الحكمة وعملوا بها بشكل أو بآخر رغم خصوصية الظرف السياسي وحرص السلطة دائما على جذب طرف اللحاف إليها.

إن عيد ميلاد إذاعة المنستير إذن هو عيد الحبيب بورقيبة الذي زرع البذرة الأولى وسقاها بماء أبوته الصافي، وهو عيد كلّ الذين تعهّدوا هذه البذرة كي تكبر وتنمو وترتفع هامتها ويفوح عطرها، فهؤلاء خدموا فكرة وحققوا مجدا، وكلما نظرت في صورهم المعلقة على جدار القلب والذاكرة تزاحمت في رأسي ذكريات الأمس بقايا رغوة الماضي وهو يرتدّ إلى الأعماق مثل الموج الهادر بعد أن يرتطم بصخرة الحاضر وينكسر عليها، إنها الذكريات تــنبض تحت رماد العمر بكثير من الشوق والألق والتوهج، ففي هذا المكان أصوات وأصوات لم يكن يجمعها إلا الحبّ عندما كان للحبّ معنى…


الــــرّهيـــنة

الصحافة في تونس

الصحافة في تونس

يبدو الفصلُ بين الإعلامي والسّـياسي إسقاطا أكاديميا على واقع مختلف، فمن البديهي أن الإعلام هو الذي صنع منظومة الاستبداد السياسي وأرسى دعائمها وقوّى بنيانها بأن كيّف الرأي العام بصورة غير متناسبة مع الواقع وحجب عن مواطنيه منابع الحقيقة الصحفية أو شكّك ما استطاع في صدقها وإخلاص مقاصدها، ولا مفرّ من الإقرار بأن الإعلام في المجمل كان رهينة بين أيدي السّـاسة وصناع القرار في الظلّ والعـلن، ومن ثمة فنحن ملزمون بأن نتحدّث عن توظيف وسائل الإعلام سياسيا وهو توظيف اتّخذ صيغا وأشكالا شتى لم يكن من الممكن التفصّي منها في ظلّ منظومة الحكم التي تفتقر إلى أبسط مظاهر الديمقراطية: استقلالية السلط وعلوية القانون، كما لم يكن من اليسير مناهضة هذا الأسلوب وهو يتخفّى وراء المصلحة الوطنية والحكم الرشيد.

إن أبرز مظهر من مظاهر التحكم في الإعلام وخصوصا العمومي منه خلال العشر سنوات الأخيرة من حكم بن علي كان يتجسّد في فرض المضامين وربطها بقرارات رئاسية، فقد كان ضبط المحتوى الإعلامي على مدى سنة كاملة ممكنا انطلاقا من قراءة الخطاب السياسي والقرارات المعلن عنها في المناسبات الوطنية الرسمية، وكانت هذه البرامج الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية تفضح صلتها النفعية المباشرة بالنظام القائم بدرجات متفاوتة، فتـثمين المجلة الانتخابية المنقحة والتغني بمفاتنها الديمقراطية نفي ضمني لشبهة أن تكون غاية التنقيح استبعاد خصم سياسي يتحرك خارج دائرة الموالاة، وتنظيم حملة إعلامية مكثفة حول مخاطر السرطان وضرورة تقصيه مبكرا تُـستـشف منه رائحة مشروع استشفائي خاصّ، والاستغراق في عرض نشاطات السيدة الأولى كان يعني لدى الناس انطلاق السباق في معركة الخلافة، أما مائويات الشعراء والكتاب والمسرحيـين فلم يكن أحد ليتبين من ورائها منفعة مباشرة غير التلهية وتعبئة الفراغ وإسالة اللعاب بما كان يرصد لهذه المواعيد والأعراس من مبالغ مالية طائلة يغني التفكير فيها ضعاف النفوس عن الاهتمام بالديمقراطية والحرية والكرامة الوطنية. (continue reading…)


Copyright © 1996-2010 آراء حرة. All rights reserved.
View My Stats iDream theme by Templates Next | Powered by WordPress