800px-Pokemon_Go_Logoهل أتاك حديث البوكيمون جو؟ اللعبة اللي حرمها مفتي الديار التونسية، أي نعم في دولة مدنية المفتي يصدر فتوى لتحريم لعبة الكترونية.

اللعبة هذي خرجت بداية شهر جويلية في بعض دول العالم وفي أقل من أسبوعين وصلت لمليارات الأشخاص ، تجاوزت في فترة قصيرة جدا النجاح اللي حققتو مواقع كيف تويتر وفايسبوك في عشرة سنين. وولات ظاهرة عالمية، هي لعبة تتلعب باستخدام الهواتف الذكية وتنتمي إلى ما يعبر عنه الواقع المعزز، وهذي تفسيرها ساهل، اللعب الأخرى تتلعب مائة بالمائة في عالم افتراضي متخيل لا وجود له في الواقع أما اللعبة هذي فأول ما تستخدمها تأخذ موقعك وتشغل الكاميرا متع تاليفونك وتخليك تتحرك في الواقع متاعك متع كل يوم وتبحث ع البوكيمونات الكائنات الخيالية اللي ما هي موجودة الا في تاليفونك لكن تراها انت ع الشاشة
إلى هذا الحد يبدو الأمر طبيعي لأن كل لعبة من ألعاب الفيديو عندها مخاطرها. اللي ماهوش طبيعي أنو مفتي الديار التونسية يصدر فتوى بتحريم اللعبة هذي ماهوش طبيعي لأن فعل التحريم في دولة مدنية هو سابقة خطيرة، والأسباب اللي قدمها المفتي فضفاضة من السهل أنك تلبسها لأي شيء آخر وتحرمو…(للاستماع إلى الفقرة كاملة)