Author Archive

زمن كادوريم

زمن كادوريم  تمثّل صور الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي في حفل قران ابنته سيرين و «كادوريم» أحد أشهر مغنيي الرّاب مادة مثالية لاختبار بعض المفاهيم الأساسية التي بنى عليها «رولان بارط» تأملاته حول الفوتوغرافيا في كتابه «الغرفة المضيئة». وأبرز هذه المفاهيم «الستوديوم» الذي يدلّ على الاهتمام العام بالصورة الممزوج بالانفعال، والذي يحدث عند النظر إليها واستيعاب مكوناتها بوصفها مشهدا لحدث ما، لكن هذا المجال الواسع يحدّد إيقاعه «البونكتوم» الذي يمثل «ما ينطلق من المشهد مثل السّهم ليخترق النّاظر إلى الصورة». ولا ينطبق ذلك على كل الصّور، لذا يجوز التفريق بين صورة هامدة ملساء لا تثير الا المتعة الجمالية وأخرى حيّة تنفذ إلى ذات المشاهد. لقد اقتصرت وكالات الأنباء العالمية والمواقع الإخبارية في التعامل مع هذه الصور على «الستوديوم»، فقدّمتها للحديث عن أوّل ظهور للرئيس التونسي الأسبق منذ الإطاحة به في 2011، وأبرز صورة توثّق هذا الحدث يظهر فيها «بن علي» أمام خلفية بيضاء متوسّطا صهره الجديد وابنته الواقفين على يساره، بينما تقف إلى يمينه زوجتُه ليلى، ويبدو المشهد عاديا في سياق إنساني مجرّد، إذ يمثّل احتفالا أسريا لا يختلف في شيء عن أي احتفال مماثل، ولا يتوفّر على أيّ مكوّن آخر غير ملامح الوجوه وأشكال الملابس وألوانها. لكنه في السّياق العام يقدّم إجابات مقتضبة لأسئلة يطرحها الناس بكثير من الفضول حول حياة الرئيس الأسبق في المنفى، وكيف انتهى به الأمر بعد الخروج من السلطة، وتشكّل هذه الأسئلة دائما مادة إعلامية مثيرة لاهتمام الجمهور يختلط فيها الواقع بالخيال كثيرا.     لكن لهذه الصّورة في سياقها الخاص عمق يختزن كل الانفعال الذي اعتبره «بارط» مصدر الحيوية أو النتوء الذي يفقد الصورة ملاستها، وعلى أقلّ تقدير يمكن تعريفه بما يجعل الناظر إليها يخرج عن حياده، حيث يكفّ المشهد عن كونه مجرّد حدث عائلي ليكوّن بؤرة تتكثّف فيها الدلالات. والاهتداء إلى هذا العمق تحدّده الدوافع الشخصية التي تجعل المتفرج يقف أمام هذه الصورة ويتأمّلها، فنظرتنا إلى مختلف مكوناتها تختلف باختلاف ما نبحث عنه فيها وما يمكن أن يستثير فضولنا. هكذا سيتركز اهتمام كل من كان يريد أن يعرف كيف أصبح الرئيس الأسبق بعد ثماني سنوات من عزله على أثر السنين في مظهره الخارجي، وكيف يحافظ رغم تقدمه في السن على سواد شعره الاصطناعي. وسيتركز اهتمام آخرين على الرسالة الأخلاقية التي تتضمنها الصورة، إذ تؤكد على أن العائلة الحاكمة سابقا ماتزال تحافظ رغم كل شيء على قيم الشرف والفضيلة وأن كل ما قيل عن علاقة ابنتها بمغني الرّاب هو محض تقوّل وافتراء.   إن الستوديوم بهذا المعنى هو المتاح من الصورة لأكبر عدد ممكن من مشاهديها، الواضح فيها والمشترك في ما تثيره من انفعالات، وفي هذا الحقل تتجلى خصوصا رغبات المصوّر ودوافعه والأفكار التي يريد أن يقولها بشكل مباشر، فيما يعتبر البونكتوم شأنا ذاتيا محضا تحدّده ثقافة المشاهد وشخصيته والأفكار المسبقة التي يحملها عن موضوع الصورة. إنه اكتشاف شخصي لا يتفق بالضرورة مع وجهة نظر المصور ولا يمثلها. في ضوء اختبارات «بارط» الفوتوغرافية هذه لن يقتصر الأمر على مشاهدة التغيرات الفيزيولوجية البادية في ملامح الوجوه وأشكال الأجساد داخل صورة حفل القران للظفر بإجابة مقتضبة حول سؤال: كيف صار «بن علي» بعد ثماني سنوات من عزله؟ بل يتعدّى ذلك إلى الدلالة الرمزية التي يمثلها المشهد كاملا. والأمران يتطلبان استحضار صورة غائبة، فملاحظة التغيرات الشكلية تقوم على المقارنة مع صور الرئيس المعروفة وهو في عنفوان سلطته، كما إن الدلالة الرمزية التي نبحث عنها تستدعي صورة أخرى تماثلها التقطت في زواج «سيرين» الأول بصخر الماطري وهي توثق اللحظة التي التقى فيها النفوذ السياسي بالعراقة الاجتماعية. أما الصورة الراهنة فتوثق لقاء بين سلطة ذاوية يمثلها الرئيس المخلوع وسلطة صاعدة يمثلها مغني الرّاب، لكنها تقوم على اختلال التوازن شكليا وعدديا، فعائلة العروس يمثلها ثلاثة أشخاص بينما العائلة الأخرى يختزلها شخص واحد، والحال أن عقد القران هو في الثقافة العامة احتفال عائلي يخضع لشروط المجتمع ومواضعاته التي تتطلب التكافؤ في علاقات المصاهرة. كما إن ظهور العريس بمظهره العادي المألوف في وسائل الإعلام والمختلف عن الشكل الذي يظهر به العرسان عادة في المواضعات الاجتماعية يكسر إيقاع الصورة ويمنحها ذاتيتها المتفردة.  أما البونكتوم الأبرز في هذه الصورة فهو قطعا حركات الأيادي، فكل يد تمسك الأخرى، وكأنما كل شخص يبحث عن سند ما ولا يستطيع الاكتفاء بذاته، بما يخلق حالة تضامن متبادلة، تضامن ليلى مع زوجها، وتضامن الطليقة مع زوجها الجديد، تضامن الأسرة مع ابنتها التي طالتها الشائعات، وتضامنها مع مغني الراب المثير للجدل، وتضامن العريس مع أسرة خُلع عنها المجد. وتعكس حركات الأيدي ثراء الصورة دلاليا، فهي أيضا قد تكون دليلا على ارتباك الجميع أمام هشاشة التوازن والحضور المتزامن لتناقضات شتى وانهيار المواضعات التقليدية.  في الصورة مكوّنان متنافران ظاهريا: مُغني الرّاب والرئيس المخلوع، فالأول يستمدّ سلطته من التمرد على المؤسسة الرسمية التي ظلّ الثاني يمثلها طيلة ثلاثة وعشرين عاما. لكن الظرفية الثقافية الراهنة بمكوناتها الاجتماعية والسياسية تذوّب هذا التنافر. لقد اشتهر هذا المغني بمظهر يجعله أشبه ما يكون بزعماء الجريمة المنظمة وأباطرة المخدرات في أمريكا اللاتينية، وهوما يجعله يلتقي مجازيا مع «بن علي» الذي ترفض كل أدوات الجمهورية الثانية وعلى رأسها جهاز العدالة الانتقالية النظر إليه خارج الصورة النمطية لرئيس عصابة لم يفعل شيئا غير النهب واستباحة المحظورات.  من هذا المنظور لا تناقض في الصورة البتة. كما إن «كادوريم» مدين في صعوده إلى وسائل الإعلام الخاصة التي تبذل جهدا خرافيا لتكريس ثقافته وتنصيبه نجما من نجوم المجتمع ورمزا في عيون اليافعين، وهذه القنوات التي جعلت من زواج كادوريم بسرين بن علي قضية رأي عام تمثل الامتداد الطبيعي لأسوأ ما في جمهورية بن علي: انهيار القيم واختلال الموازين الاجتماعية وتفشي ثقافة الفساد واضمحلال الحدود الفاصلة بين النبل والسفالة.

عقد قران سيرين بن علي وكادوريم

تمثّل صور الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي في حفل قران ابنته نسرين و «كادوريم» أحد أشهر مغنيي الرّاب مادة مثالية لاختبار بعض المفاهيم الأساسية التي بنى عليها «رولان بارط» تأملاته حول الفوتوغرافيا في كتابه «الغرفة المضيئة». وأبرز هذه المفاهيم «الستوديوم» الذي يدلّ على الاهتمام العام بالصورة الممزوج بالانفعال، والذي يحدث عند النظر إليها واستيعاب مكوناتها بوصفها مشهدا لحدث ما، لكن هذا المجال الواسع يحدّد إيقاعه «البونكتوم» الذي يمثل «ما ينطلق من المشهد مثل السّهم ليخترق النّاظر إلى الصورة». ولا ينطبق ذلك على كل الصّور، لذا يجوز التفريق بين صورة هامدة ملساء لا تثير الا المتعة الجمالية وأخرى حيّة تنفذ إلى ذات المشاهد.

(مواصلة القراءة…)


كيف انقلب السحر على الساحر

يوسف الشاهد والسبسي

يوسف الشاهد والسبسي

في تفسيرهم أسبابَ رفض الباجي قايد السبسي التحوير الوزاري الذي أعلن عنه رئيس الحكومة تحدث مستشارو الرئيس عن آليّات التعامل بين رأسي السلطة التنفيذية، كالتنسيق والتشاور والطرق الواجب اعتمادها حسب رأيهم في إعداد أي تحوير حكومي، بينما تركزت اعتراضات قياديي نداء تونس في مختلف المنابر الإعلامية في مسألتين: عدم تمثيل هذه الحكومة لنتائج انتخابات 2014، واعتبارهم النهضة الحاكم الفعلي الذي يقف وراء الشاهد، وبلغ الأمر ببعضهم حدّ تسمية هذا التحوير انقلابا.

مواقف النداء من التحوير توظف جزءا من الحقيقة لكنها تبالغ في تحميل الحكومة الحالية عبء اختيارات اتخذها الرئيس ذاته. ففي الوقت الذي كان فيه الناخبون يتطلعون مباشرة بعد الانتخابات الرئاسية والتشريعية في 2014 إلى مشهد سياسي جديد تماما يقوم على التوازن بين قوتين متكافئتين إحداهما في الحكم والأخرى في المعارضة قرّر رئيس الجمهورية تحت ضغط إكراهات النظام الانتخابي أن تكون النهضة وهي الحزب الثاني ممثلة في الحكومة. وهو الذي قرّر أن يكون رئيس الحكومة من خارج النداء واختار لهذه المهمة الحبيب الصيد الذي يحظى برضى النهضة، وكان من الدوافع إلى ذلك الضغط المسلط على «نداء تونس» تخوفا من التغول.

(مواصلة القراءة…)


لماذا استعجلت الرحيل؟

عبد العزيز الجلاصي

بقلم عبد العزيز الجلاصي

صباح الخير، أولا.
هل نمت جيّدا ليلة أمس؟
كيف كانت السماء عندكم؟
هل أمطرت؟
هنا، الأمطار التي انتظرناها طويلا معا، أطلّت طوفانا، وذهبت على عجل؟
لكن، دعنا من هذا كلّه الآن، وأخبرني:
لماذا استعجلت الرحيل؟
ما زال أمامنا متسع من الوقت كي ننهي حديثا بدأناه قبل أن نخلد إلى قيلولتنا الكسلى، فلا تخذلني إذا.
وعدتني أن تبدأ في كتابة روايتك، وتسلمني مسودّات فصولها فصلا فصلا.
وعدتني أن تعود إلى نصّك الأخير(سأصحو يوما) لتعدّل خللا إيقاعيا شعرتَ به أنت، ولم أنتبه إليه.
وعدتني أن نطيل السهر لنستمع معا إلى (بثينة قويعة) تقرأ لنا “درويش” في “إشراقاتها” على أمواج الإذاعة الوطنية.
كنت ستعزف لها درسك الأول على العود الذي نفضت عنه الغبار منذ أسبوع وجدّدت أوتاره.
منذ أسبوع، أشرقتَ بصوتك وأنت تقرأ لشاعر “الثلاثين عصفورة”؛ صديقنا (عامر بوعزّة) الواقف مذهولا على شفا الهاوية يرقب رحيلا لم يتوقّع حدوثه، بعد أن كنّا في الليلة السابقة نرتّب معه موعدا للقاء شتويّ.
مازال أمامنا متسع من الوقت، لننعم بتقاعدنا، ولنطلق العنان لخرفنا وتصابينا، في بيت نبنيه معا يتسع لمناقراتنا ولعبث أحفادنا…

(مواصلة القراءة…)


التلفزيون البوردال

سيف الطرابلسي كرونيكور في التاسعة

سيف الطرابلسي كرونيكور في التاسعة

لتفسير الزواج العرفي الذي حصل بين قناتي «الحوار التونسي» و«التاسعة»، جرى الإعداد للموسم التلفزيوني الجديد بإطلاق الكثير من الأخبار حول تنقلات المنشطين، واشتغل صُنّاع الإشاعات بمهارة لإضفاء هالة من التشويق عليها، قبل أن يظهر المعنيون بها في الإذاعات للتفنيد والتذمّر من «الصيد في الماء العكر».

هذه الخطّة التسويقية اعتمدت أساسا تقنية «الاستحمار»، فقد استثمرت جيّدا سذاجة يتمتع بها قطاع كبير من المتفرجين تبلغ حدّ الغباء وتؤتي أكلها دائما. فلا شكّ أن الإيحاء بوجود خلافات عميقة في كواليس هذا التلفزيون أو ذاك هو أفضل طُعم يمكن تقديمه لجمهور فضوليّ لا يتردّد أبدا في الضغط على الزرّ الذي سيريه «لحظة سقوط فستان هيفاء وهبي»، وبقدر ما تضمن هذه الخطة للمحتوى التلفزيوني المزمع تقديمه اهتماما شعبيا كفيلا بإرضاء أصحاب الإعلانات تمعن في طمس حقائق لا يريد أحد أن يتحدث عنها:

(مواصلة القراءة…)


سيدي الوزير ليس من حقك أن تخطئ!

وزير التربية والتعليم

وزير التربية والتعليم

في جلسة عامة لإحدى المؤسسات الاقتصادية، وأثناء النقاش الذي يسبق المصادقة على تقرير المحاسبة قال الرئيس التنفيذي ردّا على بعض المؤاخذات الموجّهة إليه والمتعلقة بمشاريع الشركة وأعمالها المستقبلية: «نحن نخطئ ونتعلّم من أخطائنا». فطلب أحد كبار المساهمين الكلمة بعد أن كان يتابع النقاش في صمت ليجيبه قائلا: «نعم يمكنك أن تتعلّم من أخطائك لو كان الأمر يتعلّق بمالك فقط، أما وقد عهدنا إليك بإدارة أموالنا فليس من حقك أن تخطئ!»

وقياسا على هذا يبدو أيضا تصريح وزير التربية والتعليم التونسي في غير محلّه عندما قال في التلفزيون وهو يعلن انطلاق عملية التسجيل الالكتروني في المدارس إنه يتوقع أن تكون هناك أخطاء، وأثبتت الصور التي انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي لاحقا أنّ الأمر ليس مجرد توقعات بل حدثت أخطاء بالفعل، وكان أحرى بالوزارة أن تفرض على منظوريها وشركائها الالتزام بمستوى الصفر خطأ في عملية كهذه، وهذا ممكن لعدة أسباب بديهية ومنطقية.

(مواصلة القراءة…)


الخروج عن السكّة

حادث قطار الدهماني يوليو 2018

حادث قطار الدهماني يوليو 2018

في حادثة خروج قطار الدهماني عن السكة وانقلابه اكتفى الإعلام بطمأنة المتفرجين إلى أن الحادث لم يسفر عن وفيات وأن تحقيقا قد فتح للبحث في ملابساته بعد أن سأل أطباء المستشفى عن عدد الإصابات وكيف تمّت معالجتها، ثم طوي الموضوع وعاد الجميع فرحين مسرورين إلى ما كانوا فيه. وقبل ذلك بأيام، نزل سائق أحد القطارات ليترك مركبته تسير وحيدة بسرعة جنونية وتقطع مسافة طويلة قبل أن يتمّ توقيفها بقطع التيّار الكهربائي، ورغم أنه من السّهل تخيّل حالة الرّعب والهلع التي عاشها الركاب والانتباه إلى توفّر جملة من القرائن قد ترقى بالحادثة إلى ما يشبه العمل الإرهابي المدبّر فإن الجمهور اكتفى بتحويلها إلى مادّة تتندّر بها وسائل الإعلام عبر العالم، فتذكر في طرائف أنبائها بسخرية مريرة أنّ تونس تُطلق أول قطار يسير دون سائق، هذا طبعا بعد الإعلان كالمعتاد أن سلطة الإشراف أذنت بفتح تحقيق لتحميل كلّ طرف مسؤوليته.

(مواصلة القراءة…)


يوم من أيام سكسونيا

عامر بوعزة

عامر بوعزة

التّاسعة صباحا، أربعون درجة في الظلّ، يوم آخر من أيام جويلية القائظة يتثاءب ويتمطى ثم ينتصب واقفا ليصبّ شواظه النحاسي على رؤوس الناس ويغمر الشوارع بحرارة خانقة. اصطحبت ابني إلى مركز الأمن لتجديد جواز سفره، فعقلنا السيارة في ظلّ شجرة، وترجّلنا. كان المركز غرفة بيضاء ضيقة بالكاد تتّسع لبعض الأنفار، لكنها اليوم منذ الثامنة صباحا مكتظة بالناس من مختلف الأعمار، فتوكلنا على الله آملين في أن يكون إبكارُنا سببا في خلاصنا سريعا بأخفّ الأضرار.

استقبلنا في مدخل المركز شخص بملابس مدنية وذقن غير حليق، كان يبدو في هيئته تلك أشبه بنادل مقهى، مثلما كان الوافدون وهم يتزاحمون أمامه أشبه بحرفاء سيتناولون على عجل «كابوسان» ويمضون، ألقيت في وجهه تحية الصباح وأعلمته أنني جئت لتجديد جواز سفر، فتجاهل التحية وتركها معلقة في الفراغ قائلا بقدر كبير من اللاّمبالاة: هؤلاء أيضا مثلك فانتظر معهم. ثم أردف: لا أدري إن كانت الموظّفة ستأتي اليوم أم لا!

(مواصلة القراءة…)


كيف أساء نبيل معلول إلى قطر

الدوحة

الدوحة

كل تونسي أصادفه زائرا الدّوحة للمرة الأولى أحرص على سؤاله بعد يوم أو يومين من وصوله عن رأيه فيما رأى وعن المقارنة بين انطباعاته الجديدة والصورة التي كان يحملها من قبل عن قطر. وغالبا ما يعبّر الزائرون على تنوّع مستوياتهم الثقافية والاجتماعية عن انبهارهم بمستوى العيش في هذه العاصمة الخليجية المثيرة للجدل وعن اختلاف مشاهداتهم العينية عن الصورة القبلية التي كانت لديهم. والسبب في تلك الصورة أحكام مسبقة لا تستند إلى معطيات موضوعية بقدر ما تعبر عن خلفية سياسية وحساسية إيديولوجية، إذ عادة ما يكون الجدل الدائر بين السياسيين حول علاقة قطر بالإخوان المسلمين منطلقا لجعل البعض يعتقدون أن هذا البلد غارق في التزمت وأن الحياة فيه تشبه حياة البدو في عصور الإسلام الأولى أو على أقل تقدير أن تكون ضمائر الناس فيه خاضعة لرقابة صارمة يفرضها الدعاة ولجان الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بما يجعل حياة المسلمين غير المتديّنين وحياة أهل الكتاب صعبة وعسيرة.

(مواصلة القراءة…)


زمن الطيب جعبة

عامر بوعزة

عامر بوعزة

يِتْجُوعِب، عبارة بليغة يستعملها التونسيون لوصف من يدّعي في العلم فلسفة ويهرف بما لا يعرف أو يفتي في كل شيء! ومن المرجح أن يكون اشتقاق الفعل من عبارة «جعبة» بسبب ذيوع جملة يستعملها طلاب المدارس الثانوية بكثرة في فروض الإنشاء يقولون: «فلان في جعبته الكثير من الأشياء» وهي صورة مستعارة من الجعبة التي تزدحم فيها الأقلام الملونة لتعبّر عن الوفرة، لكن هذه العبارة لا تستعمل بهذا المعنى الاّ مع ضمير الغائب فمن المستهجن أن يقول الشخص عن نفسه: «في جعبتي الكثير من الأشياء» لأن معنى هذه العبارة في ثقافة الشارع مختلف عن معناها في ثقافة الإنشاء.

لقد أضحى التجوعيب في السنوات الأخيرة ظاهرة ثقافية واجتماعية محيرة بعد انتشار الفايسبوك وتطور استخدامه من أداة للتواصل إلى وسيلة لنشر الأخبار والتأثير في الرأي العام، فالكتابة في كل المجالات وإنفاق الوقت في إحصاء الجامات والرد على التعليقات أمور تجعل الشخص بمرور الأيام والشهور والسنوات يفقد شيئا فشيئا إحساسه بالأرض التي يقف عليها وينسى حدود إمكانياته الذهنية المتواضعة فيرتدي قناع «الطيب جعبة» رمز التجوعيب في المخيال الشعبي، وهي شخصية ابتدعها الضمير الجمعي عندما كانت هذه الظاهرة نادرة تدعو إلى السخرية، أما الآن فقد جعل الفايسبوك  الحمار  يرى نفسه أسدا و الفأر يشعر بنفسه ديناصورا.

(مواصلة القراءة…)


حادثة شرف

عمار عمروسية التائب عن الجبهة الشعبية

عمار عمروسية التائب عن الجبهة الشعبية

يُروى أن الصّاحب بن عباد كان مولعا بالسّجع، فلمّا قال لقاضي مدينة “قم”: أيّها القاضي بقُمْ، قَدْ عَزَلْنَاكَ فَقُمْ، ظلّ القاضي يقول إذا سُئِل عن سبب عزله: أنا معزولُ السّجع من غير جرمٍ ولا سببِ! والذي حصل تحت قبة البرلمان التونسي في جلسة الحوار مع رئيس الحكومة يشبه هذه الحال التي تسيطر فيها اللّغة على صاحبها وتشلّ قدرته على الإدراك والتمييز، فقد استبدّت شهوة البلاغة بأحد أبرز وجوه المعارضة حتى وقع في الفخ.

لا يحتاج الأمر جهدا كبيرا لتبيّن الفرق بين دعوة الحكومة إلى رفع رجليها عن الشّعب وبين تهديدها بأن رجليها ستُرفع إذا لم تفعل ذلك، ففي علم اللسانيات للّغة ذاكرةٌ تجعل المجاز يحلّ محلّ الحقيقة بقوّة التداول، ونحن هنا أمام ظاهرة لغوية معروفة وطبيعية، والدليل على ذلك أن جزءا كبيرا من كلام الشارع التونسي يستوجب الحذر مغبّة الوقوع في ما يُعرف “بالغَشّة”، وهي ظاهرة شائعة تقوم على شحن المفردات اليومية بدلالات جنسية، والكلام التونسي يمتاز بقدرته على استيعاب المعاني الجنسية والتعبير عنها في عملية تفريغ جماعية للعواطف المكبوتة تحت وطأة المواضعات الاجتماعية، وعبثا يحاول بعض المفسّرين إقناع العامة بأن “نيتهم السيئة” هي التي جعلتهم يفهمون ما يفهمون في كلام المعارض لرئيس الحكومة لأن المتلقي لا يتحكم في الصورة الذهنية التي تكونها لديه العبارات التي يسمعها.

ظاهرة “الغشّة” قديمة في التراث العربي، وأبرز دليل على ذلك المعنى الذي يوحي به كلام التاجر في “المقامة المضيرية” للهمذاني وهو يفتخر أمام ضيفه بمكوّنات ثروته، إذ يقول “وَهذَا المِنْدِيلُ سَلْنِي عَنْ قِصَّتِهِ،..، وَقَعَ إِلَيَّ فَاشْتَرَيْتُهُ، فَاتَّخَذَتَ امْرَأَتِي بَعْضَهُ سَرَاوِيلاً، وَاتَّخَذْتُ بَعْضَهُ مِنْدِيلاً، دَخَلَ فِي سَرَاوِيلهَا عِشْرُونَ ذِرَاعاً”، وكان أستاذنا الجليل توفيق بكار يقول في شرح هذه المقامة: “إن ظاهر الكلام يدلّ على كمية القماش التي صنعت منها السراويل، أما باطنه فله معنى آخر والعياذ بالله!، وكنّا جميعا ونحن في ميْعة الصّبا وريعانه نفهم المعنى بجلاء، ونضحك في استحياء إجلالا للمقام الذي نحن فيه.

لا خلاف إذن في أن الاستعارة الأولى التي استخدمها عمار عمروسية النائب عن الجبهة الشعبية تعني شيئا أكثر من القهر والاستبداد، فوضعُ الرِّجلِ أعنف دلالةً من وضع اليد، إذ توحي بالإذلال، وهي استعارة موفقة في سياقها، أمّا التّهديد برفع الرجلين فلا معنى له في الذهنية العامة حقيقة ومجازا الا الجنس. وهكذا تضمحل الصورة التي ترسمها الاستعارة الأولى للحكومة وهي تضع رجليها على الشعب لتحلّ محلها صورة الاستعارة الثانية صورة الحكومة المهدّدةُ بالاغتصَاب.

إن حرص النائب على صياغة تدخله مشهديا وبمكونات خطابية استفزازية مبهرة جعله يمنح خصومه كرة ثمينة يسجلونها في مرمى المعارضة، فالانحراف بالنّقاش العام إلى حلبة “الأخلاقوي” بادّعاء العفّة والنّقاء لعبة معروفة في سياق التوزيع التقليدي للفصائل السياسية إلى فصيلين كبيرين: فصيل الأتقياء الأنقياء في مقابل الأشرار الفسّاد (بالمعنى العامي الأخلاقي الصرف). ومن السهل تسجيل الهدف، فمن الصعب على شعب يتحاشى استخدام عبارة “الفقوس” وهو يتبضّع في الأسواق أن يتقبّل بسهولة تهديد المعارضة للحكومة في مجلس النواب برفع رجليها. كلّ شيء الا الشرف!


Copyright © 1996-2010 آراء حرة. All rights reserved.
View My Stats iDream theme by Templates Next | Powered by WordPress